اختيار فيلا في دبي

لقد أصبحت الإمارات العربية المتحدة في الوقت الحاضر حجراً أساسياً في الشئون الإقليمية والدولية إضافة إلا أنها تحتل مركزاً كبيراً بين الدول العربية، وتعتبر دولة الإمارات هي الاتحاد الوحيد في الوطن العربي ولقد حقق الاستثمار في النفط نتائج مذهلة فقد أنعش الاقتصاد بشكل كبير على المستوى العالمي حيث لقي اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة تطوراً هائلاً جعل البلاد في المراكز الأولى من حيث بعض المؤشرات الاقتصادية، كمعدل استهلاك الفرد للطاقة ومعدل دخل الفرد. وتعمل الدولة الآن على تنويع أوجه الاستثمار بجانب الاستثمارات النفطية فأصبح الاقتصاد يعتمد أيضاً على السياحة والعقارات. وبسبب التطور السريع والهائل الذي وصلت إليه الدولة اتجه العديد من أصحاب الأموال ورجال الأعمال والمستثمرين إلى البحث عن فلل للبيع في دبي بشكل عام وفي دبي بشكل خاص.

تجمع دبي بين الرقي والجمال والحداثة مما يجعلها أكثر الأماكن جذباً للسكان والسياح ورجال الأعمال، فأصبحت سوق للعديد من المستثمرين ولقد جذبت العديد من رؤوس الأموال لتكون من المراكز التجارية المعروفة على مستوى العالم وتنافس على وجودها في الصدارةِ دوماً. الأمر الذي جعلها مكتظة بالسكان ومحط أنظار المستثمرين ولهذا السبب تم إنشاء العديد من المباني السكنية المختلفة في مختلف المناطق في دبي ومن هذه المباني تم إنشاء الفلل الفخمة التي تلائم المستوى المعيشي لأكثر سكان المدينة وخاصة أولئك الذين يحبذون العيش بعيداً عن الضوضاء ويرغبون في العيش برفاهية ورخاء، كما أنها خيار ممتاز لأولئك الذين يرغبون الاستثمار في العقارات.

سواء كنت ترغب في شراء فيلا في دبي بهدف السكن أو الاستثمار أو لأي سبب آخر، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار موقع الفيلا، فمن الأفضل لك أن تختار موقع استراتيجي يتناسب مع احتياجاتك وذلك باختيار موقع يكون قريب من مكان عملك ومن مدارس أطفالك ومن مختلف المرافق الخدماتية وغير ذلك. كما أنه من الضروري أن تنظر جيداً في سعر الفيلا قبل شرائها، تفحص أسعار فلل أخرى معروضة للبيع على موقع عقار دبي في نفس المنطقة وقم بالمقارنة بينها كي تكون على اطلاع أكثر. ولا تنسى أن تحدد الميزانية التي بإمكانك إنفاقها قبل أن تبدأ بالبحث كي لا تدخل نفسك في أزمة اقتصادية.

الهجرة إلى أجمل بقاع الأرض “استراليا”

يسعى الناس بشكل عام في البحث عن حياة أفضل، لذلك يختار الكثير منهم الهجرة إلى دول وأماكن جديدة تُساعدهم على تحسين مستوى حياتهم المعيشي، أو يمكنهم اللجوء إليها من الاضطرابات السياسيّة والقتال والحروب التي تحدث في البلد الذين يعيشون فيه، وعادة ما تكون هذه البلاد التي يهاجرون إليها تختلف كلياً من الناحية الثقافية والاجتماعية عن بلادهم لذا قد تُشكّل الهجرة مجموعةً من الآثار على المهاجرين، حيث يواجهون التحديات أثناء التأقلم ومحاولة الاندماج في هذه المجتمعات المختلفة ومع طبيعةِ الحياة في البلد الجديد.

ويختار الناس البلاد التي سيهاجرون إليها اعتماداً على عوامل وأسباب مختلفة أهمها البحث عن فرص عمل، وطلب العلم، والبحث عن الأمن والأمان والعيش الكريم. تعتبر الهجرة الى استراليا من أكثر الدول التي يتم السعي في الهجرة إليها من مختلف أنحاء العالم وخاصة الدول العربية، إذ تعد أستراليا بلد الفرص الكبيرة ويحلم الكثير من الناس بالهجرة إلى أستراليا. ومن الجدير بالذكر أن الدولة الأسترالية تقدم العديد من فرص الهجرة وتمنح التأشيرة الأسترالية لرجال الأعمال والمستثمرين، والطلاب، وأيضاً للعاملين ذوي المهارات الفنية والعلمية المطلوبة.

نجحت الدولة الأسترالية في جذب انتباه المستثمرين الدوليين من شتى أنحاء العالم، وذلك نظراً لكونها أرض خصبة لمجال الاستثمار حيث أنها تتمتع بجو سياسي مستقر وروابط اقتصادية وثقافية مع قارة آسيا، بالإضافة إلى أنها تتميز بأسلوب حياة هادئ ومميز، لذلك تعتبر قبلة المهاجرين من رجال الأعمال والمستثمرين الراغبين في إقامة مشاريع كبيرة أو حتى الحصول على التأشيرة الأسترالية الدائمة.

وتعتبر أستراليا الخيار الأول والأفضل للعديد من الطلاب الراغبين في الدراسة في الخارج، حيث تقدم أستراليا أسلوباً متميزاً ومنفرداً في التعليم ذا المستوى العالي والذي يعتمد على البحث العلمي المكثف مما يجذب الطلاب والباحثين من جميع أنحاء العالم وينمى لديهم ثقافة الابتكار والإبداع والتفكير المستقل. بالإضافة إلى أن الدولة الأسترالية تتيح للطلاب الوافدين العمل أثناء الدراسة مما يساعد الطلاب على تحمل تكاليف التعليم، وتغطية النفقات المختلفة، وكسب أجر إضافي.

وفيما يتعلق بهجرة العاملين ذوي المهارات وحصولهم على التأشيرة الأسترالية، فإن أستراليا تمنح أصحاب المؤهلات العليا أو المتوسطة أو الحرفيين والذين لديهم خبرة عملية تأشيرة المهارات مما يتيح لهم العمل دون آية قيود، فلدى أستراليا طلب كبير على جميع التخصصات المهنية والحرفية والتي تساهم إلى حد كبير في نمو وتطور الاقتصاد الأسترالي. يمكنكم معرفة التفاصيل بخصوص الهجرة إلى استراليا وغيرها من الدول من خلال زيارة موقع د. إم للاستشارات والاطلاع على التفاصيل المطلوبة والاجراءات للهجرة.

تعرف على أهم طرق الحفاظ على سيارتك!

أصبحت السيارة من الضروريات في وقتنا الحاضر حتى تكاد أن تكون حاجة لا يمكن الاستغناء عنها، وبذلك يوجد في معظم المنازل سيارة واحدة على الأقل. وبطبيعة الحال فإنّ الاهتمام الخاص بالسيارة والمحافظة عليها من التلف والأعطال أمراً ضرورياً، وذلك من أجل تقليل تكلفة الصيانة وأعباء المترتبة عليها والتي يكرهها العديد من الناس، فعندما يتم الاعتناء بالسيارة من خلال تظليل السيارات الحراري يمكن تجنب الكثير من أعمال الصيانة التي كانت من الممكن أن تحصل في حال تم ترك السيارة في حالة يُرثى لها بالإضافة إلى أنّ هذا الاهتمام يطيل في عمر السيارة، فلكي تعمل السيارة الخاصة بك بأفضل إمكانيتها يجب أن تعتني بها جيداً ويتم ذلك عبر استخدام العديد من الوسائل المُساعدة وبعض الإجراءات الداخلية والخارجية للسيارة.

استخدام العازل الحراري يعتبر من أهم وسائل الحفاظ على السيارة داخلياً وخارجياً، وهو عبارة عن مادة شفافة أو مظللة بنسب متفاوتة، يقوم مبدأ العازل الحراري على عكس الإشعاعات الحرارية المنبعثة بدلاً من امتصاصها، أو التقليل من عملية انتقالها، الأمر الذي من شأنه أن يخلق اختلافاً في درجات الحرارة. ويتم تركيب العازل الحراري بعناية فائقة على زجاج السيارة من الداخل، بحيث يؤمن البرودة داخل السيارة ويحافظ أيضاً على المقصورة ولوحة القيادة وجلد مقاعد السيارة من التلف التي تسببها أشعة الشمس والأشعة الفوق بنفسجية في أشهر الصيف الحارة والطويلة، وبالإضافة إلى ذلك فأن الزجاج المعتم يضفي مظهراً مميزاً للسيارة.

ويجب على كل من يرغب في تظليل زجاج سيارته أن يتبع الشروط التي تفرضها الدولة التي يعيش فيها، حيث أن بعض الدول في العالم لا تسمح بتظليل زجاج السيارة وبعضها الآخر يسمح بنسبة تعتيم معينة لأنواع معينة من السيارات وليس جميعها.

هنالك العديد من أنواع العازل الحراري المتواجدة في الأسواق، ولكن هنالك بعض الأمور الهامة التي يعرضها موقع سولار هيلث والتي يجب أن يتم أخذها بعين الاعتبار في حين اتخاذ قرار تركيب واختيار العازل الحراري للسيارة ومنها أن يكون ضد الخدش، كي يدوم استخدامه لأطول فترة ممكنة، وألاّ يتفاعل مع المواد الكيميائية في حال تعرض لها. وتنقسم أفلام التظليل في الغالب إلى ثلاث أنواع تتمثل في :

1- الفيلم الصبغي (Dyed Film )
2- الفيلم المعدني (Metalized Film ) :
3- الفيلم الغير معدني (Signal-Enabling Film )

خطوات مهمة عند اختيار سيارة مستعملة!

باتت السيارة في وقتنا الحاضر من الحاجيات الأساسية التي يجب أن تتواجد في كل منزل على الأقل، حيث أنها من وسائل النقل السريعة والمهمة جداً. وتنقسم السيارات إلى أقسام عديدة، فهناك السيارات ذات الحجم الصغير الخاصة التي يمتلكها الأفراد من أجل الذهاب إلى العمل أو التنقل برفقة العائلة والأصدقاء، وهناك السيارات العمومية والحافلات الكبيرة التي تُستعمل لنقل الركاب، والشاحنات التي تُستعمل لنقل البضائع. يحلم الكثير من الناس بامتلاك سيارة بغض النظر عن نوعها أو طرازها وأحيانا لا يبالون في حال كانت جديدة أو مستعملة، وبكل الأحوال إنّ عملية اقتناء سيارة قد يتطلب بعض التفكير والتمهل واتباع بعض الإرشادات.

يجب قبل البدء في عملية شراء سيارة سواء جديدة أو مستعملة تحديد السعر الذي يمكن دفعه، ومراجعة أسعار مواقع لبيع السيارات في الامارات والخاصة ببيع وشراء السيارات لمعرفة السعر المناسب للسيارة، حيث هنالك العديد من المواقع الإلكترونية المتخصصة في مجال الإعلان عن مختلف أنواع السيارات المعروضة للبيع والشراء والتي تتيح التواصل المباشر فيما بين البائع والمشتري بكل سهولة ويسر.

وفي حال اتخاذ قرار شراء سيارة جديدة فلا يتطلب الأمر الكثير من الجهد والتفكير أو اتباع الكثير من الارشادات وذلك لأنها خاضعة للضمان من الأساس، وبذلك تتلخص الارشادات حول تحديد نوع السيارة، وتحديد سعرها بما يلائم ميزانية الفرد، وتَوفر قطع الغيار ومركز الخدمة الخاص بالسيارة، أما عند اتخاذ قرار شراء سيارة مستعملة فهنا يجب التمهل قليلاً فلابد من التفكير والتدقيق والتأكد من سلامتها وصلاحيتها وإجراء تقييم لوضعها العام.

 

وهنالك بعض الارشادات والنصائح التي يجب على الفرد الذي يتخذ قرار شراء سيارة مستعملة عبر موقع الامارات للسيارات المتخصصة في هذا المجال أو عبر أحد المعارض اتباعها ومنها ما يلي:

 

1- فحص عدد الكيلومترات التي قطعتها السيارة.
2- التأكد من سلامة هيكل السيارة الخارجي، من حيث الطلاء والصدأ وما إذا كانت هذه السيارة تعرضت لحادث أم لا.
3- فحص المحرك جيداً والتدقيق في سماع صوته وما إذا كان يصدر صوت غير مألوف، والتأكد من سلامة حال الإطارات.
4- تغيير زيت المحرك وكذلك فحص البطارية من حيث حجمها ومحرك السيارة.

نصائح هامّة قبل السفر

الكثير من الناس يُحبون التنقل من مكان لآخر والسفر لأكثر من دولة خارج بلادهم، حيث يجدون في ذلك متعة ورفاهية كبيرة، ويعتبرُ بعض الأشخاص السفر على أنه هواية لا يمكن الاستغناء عنها، ويعرف السفر على أنه هو انتقال الشخص من مكان ما لمكان آخر خارج حدود الوطن وتتعدد أهداف السفر فقد تكون بهدف الاستجمام والسياحة، أو الدراسة أو العمل، أو التجارة، أو الزيارة، أو الهجرة، أو العبادة، أو بهدف ثقافيّ، أو استكشافيّ، أو لسببٍ سياسي، أو بهدف حضور مناسبة ما، وقد يكون السفر إما لفترة طويلة أو قصيرة، وإما لمكان بعيد أو قريب حسب المُتاح للشخص بإحدى وسائل التنقل الشائعة؛ مثل الطائرة، أو السيارة، أو السفينة.

ويعود السفر على الإنسان بفوائد عديدة وكبيرة ولكي يستطيع الفرد استغلال هذه الفوائد إلى أقصى حد وليحظى بسفرة ممتعة بغض النظر عن هدفها يجب عليه مراعاة عدة أمور وأخذها بعين الاعتبار قبل السفر، فيما يلي أهم النصائح التي يفضل أن يتبعها كل مسافر:

1- قم بإجراء بحث عن الدولة التي ستزورها واقرأ بعض الأبحاث عنها، واعرف عملتها واللغة المستخدمة فيها كلغة رئيسية والأماكن الهامة والسياحية فيها، والجو العام للمنطقة.
2- تفقّد مدة صلاحية جواز سفرك بمدة لا تقل عن أسبوع قبل السفر، واحصل على تأشيرة سفر إذا كنت تقصد مكاناً يتطلب تأشيرة، واعرف مكان سفارة بلدك.
3- احزم جميع أمتعتك قبل بضعة أيام من السفر كي لا تنسى المهم منها كملابسك المهمّة والمناسبة لجو المنطقة التي ستتوجه إليها، وشواحن أجهزتك، وأدويتك، وتأكّد من وزن حقائبك حتى لا تتجاوز وزن الحقائب المسموح بها كي لا تضطر إلى التخلص من بعض أشيائك لتخفيف الوزن.
4- من الضروري أن تأخذ بعض المال النقدي معك، حيث ستحتاج إليه في الكثير من المحطات واسأل البنك الذي تتعامل معه عن الطريقة الممكنة لسحب المال عند الحاجة إليه من الدولة التي ستتوجه إليها.
5- نظف منزلك قبل مغادرته، وغطّ الأثاث بقطع قماش حتى لا يتجمع عليه الغبار، وتخلص من جميع الأطعمة التي اقترب موعد انتهاء صلاحيتها؛ وذلك كي تجد بيتك نظيفا ولا تبعث منه أي روائح سيئة عندما تعود إليه. واحرص على دفع جميع الفواتير المستحقّة عليك، كي لا تتعرض لغرامات مالية وكي لا تفقد خدماتك.

أهمية التصميم الخارجي للمنازل

إنّ الاهتمام بالتصميم الخارجي للمنزل لا يقل أهمية عن الاهتمام بالتصميم الداخلي له، لذلك يتم تصميم المنازل من الخارج بناء على معايير هندسية وجمالية، وفقًا لعمل متكامل بين مهندسي الديكور ومهندسي العمارة، وقد أصبح التصميم سواء الداخلي أو الخارجي في وقتنا الحاضر يتم عبر برامج حاسوبية تمكن صاحب المنزل من رؤية الشكل النهائي لمنزله، بصورة واضحة بأبعاد ثلاث قبل البدء في تنفيذه.

في كثير من الأحيان يعتبر المصممين ومهندسي الإنشاء أن الشكل والمساحة الخارجية مكملة لباقي مساحة السكن دون أن يعيروا إليها أي اهتمام أو رعاية خاصة، ولكن على العكس من ذلك فإن هذه القطعة من المساحة الكلية للسكن هي المنطقة الأكثر وضوحاً وكما يمكن أن تكون مكان للاسترخاء والجلوس للاستمتاع بأجواء الطبيعة الخلابة، لذا يجب أن يكون مصمم المساحة الخارجية ذو كفاءة عالية وخبرة واسعة ليتمكن من إضفاء نظرة جمالية على المنزل بشكل عام.

 

ولكن قبل أي شيء يجب أن يتم تحقيق شروط وأسس في المنزل من الخارج بحيث تضمن هذه الأسس الراحة والأمان، والتي من المهم أن يتعرف إليها كل فرد حتى يصبح قادرًا على التميز بين التصاميم الجيدة والسيئة.

1- اتجاه المنزل ومكان وجوده، يتم اختيار مكان المنزل بناء على الشكل العام للأرض واتجاهها ومكان ورود الشمس بالإضافة إلى طبيعة استخدام المساحات المحيطة بالمنزل.
2- الاستغلال الصحيح للمساحات، يجب الاعتناء باختيار مكان مناسب لوجود المنزل. بحيث يمكن أن يبقى ما يكفي من المساحة لأغراض إضافية وجمالية.
3- وجود مساحات خضراء حيث لهذه المساحات فوائد جمالية وبيئية وصحية، وكما تضفي الشعور بالراحة والأمان.
4- السور الخارجي والذي يعتبر من أهم العناصر الرئيسية التي تشارك في تصميم المنازل من الخارج، يوضع السور الخارجي على محيط الأرض، ويفضل أن يتماشى تصميم السور مع تصميم المنزل ومواد البناء المستخدمة في تزينه، الأمر الذي يرفع فخامة التصميم وجماله وتكامله.
5- موقع الشارع الرئيسي، يتم تصميم الواجهة الرئيسية للمنزل مقابل الشارع الرئيسي، وذلك لضمان سهولة الوصول للمنزل بالإضافة إلى عامل الخصوصية والهدوء.
6- كراج السيارات، وجود السيارة في مدخل المنزل قد يشكل مظهر مزعج أو غير مظهر غير جمالي، لذا من الضروري تصميم كراج للسيارة بما يتناسب مع واجهة المنزل، ويتم تحديد مساحته تحديدها بناءًعلى عدد أفراد الأسرة، وعلى مساحة الأرض والأماكن الفارغة منها.