ماذا تعرف عن تقنية الزوم لتبييض الأسنان؟

تتعدد التقنيات التي يتم استخدامها في مراكز وعيادات العناية بالأسنان بهدف التخلص من حالة اصفرار أو تصبغ الأسنان المحرجة والمؤرقة، والحصول على أسنان أكثر بياضاً وابتسامة أكثر جاذبية وثقة، ومن هذه التقنيات الحديثة الليزر والزوم، وحيث أن تقنية الليزر لتبييض الأسنان أصبحت شائعة الاستخدام فإننا سنتطرق للتعريف بتقنية الزوم بشكل أكثر قرباً.

تبييض الأسنان بالزوم

ينظر لتقنية الزوم باعتبارها التقنية الأكثر تطوراً وحداثة في مجال تبييض الأسنان، حيث أنها تتمتع بمجموعة من الميزات التي تجعلها تتربع على قائمة الوسائل والأساليب الخاصة بتبييض الأسنان، فهي تقنية فعالة بالتبييض بشكل كبير وغير معهود؛ وذلك لقدرتها على إظهار نتائج واضحة للتبييض من جلسة واحدة فقط ودون الحاجة لأكثر من ثلاثة جلسات كحد أقصى، مع الأخذ بعين الاعتبار أن كل جلسة من هذه الجلسات لا تتعدى مدتها 15 دقيقة، بمعنى أن العملية كاملة تتم بأقل من ساعة بالمجمل، كما أن اختيار تطبيق تبييض الاسنان بالزوم في دبي من شأنه ضمان عدم تعريض المريض لأي نوع من الألم أو أي إثار جانبية خطيرة.

ومما لا بد من الإشارة إليه هو تميز هذه التقنية بدرجة أمان عالية على سلامة الأسنان وصحتها؛ نظراً لعملها على تحقيق تبييض الأسنان دون الحاجة لإزالة أي جزء من الأسنان، وبالتالي فإنها ستكون محمية من الإصابة بالحساسية.

إجراء التبييض بالزوم

خلال جلسة التبييض بالزوم فإنه الطبيب سيعمل على تطبيق مادة تبييض هلامية تتكون بصورة أساسية من بيروكسيد الهيدروجين، فتبدأ بالتفاعل والتفكك بعد أن يتم تسليط أشعة الزوم عليها مما يسمح بتوغل الأكسجين إلى المسامات في طبقتي المينا والعاج، وهناك سيعمل على القضاء على الأصباغ المسببة لاصفرار الأسنان بتبييضها، وبذلك سيُحصل على النتيجة النهائية المتمثلة بأسنان ناصعة البياض.

إرشادات ما بعد التبييض بالزوم

من خلال تبييض الأسنان بالزوم يمكن الحصول على نتيجة رائعة وطويلة الأمد، وللحفاظ على هذه النتيجة فإنه من الضروري مراعاة تطبيق الإرشادات الآتية:

  • الحفاظ على تطبيق الروتين اليومي للعناية بالأسنان، وذلك بالحرص على تنظيف الأسنان جيداً بعد كل وجبة، وغسلها مرتين على الأقل يومياً بالفرشاة والمعجون، وعدم الإغفال عن استخدام خيط الأسنان كذلك.
  • تجنب تناول المأكولات والمشروبات التي تحتوي على الأصباغ، وخاصة خلال أول ثلاثة أيام لاحقة لإجراء التبييض، ومن ذلك القهوة والشاي والعصائر وصلصات الطعام المختلفة، بالإضافة لأنواع الفاكهة ذات الألوان القوية، كالتوت والبرتقال والمانجا.
  • تجنب تناول الأطعمة السكرية والمحلاة، كالشكولاتة والحلويات المختلفة.
  • الإقلاع عن التدخين بشكل تام.

وللتعرف أكثر حول هذه التقنية وغيرها من التقنيات والوسائل الخاصة بالعناية بالأسنان زر الموقع.